الخميس, يوليو 7, 2022
الرئيسية » عربي و دولي » دول مجموعة شرق إفريقيا تقرّر إنشاء قوة إقليمية لإنهاء النزاع في الكونغو الديمقراطية

دول مجموعة شرق إفريقيا تقرّر إنشاء قوة إقليمية لإنهاء النزاع في الكونغو الديمقراطية

اتّفق قادة دول مجموعة شرق إفريقيا خلال اجتماع عقدوه اليوم، على إنشاء قوة إقليمية من أجل محاولة وضع حد للنزاع الدائر في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وفق ما أعلنت الرئاسة الكينية.

وجاء الإعلان عقب اجتماع في نيروبي للدول السبع الأعضاء في المجموعة خُصّص للبحث في الأوضاع الأمنية في شرق الكونغو الديمقراطي الذي يشهد اضطرابات كبيرة.

وأعلنت الرئاسة الكينية في بيان، أن “قادة الدول أشاروا إلى أن القوة الإقليمية يجب أن تسعى بالتعاون مع الجيش والقوى الإدارية في الكونغو الديمقراطية، إلى إرساء الاستقرار والسلام في الكونغو الديمقراطية”.

وبحسب بيان الرئاسة، فقد دعا قادة الدول إلى وقف فوري لإطلاق النار وإلى وقف القتال فورا.

ويأتي الإعلان في وقت يسهم احتدام المعارك في تأجيج عداوات عمرها عشرات السنين بين كينشاسا وكيغالي، إذ تتّهم الكونغو الديمقراطية رواندا بالضلوع في هجمات لمتمردي “حركة 23 مارس” المتّهمة بقتل 26 عسكريا كونغوليا في هجوم وقع في كانون الثاني.

ونفت رواندا مرارا دعم المتمردين في حين حمّل كل من البلدين الآخر مسؤولية الهجمات عبر الحدود.

و”حركة 23 مارس” التي تعرف أيضا باسمها المختصر “إم23” هي ميليشيا كونغولية مكونة من أفراد ينتمون إلى عرقية التوتسي، وهي واحدة من أكثر من 120 جماعة مسلحة تنشط في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وسيطرت الحركة على غوما لمدة وجيزة عام 2012 لكن عملية مشتركة لقوة الأمم المتحدة والجيش الكونغولي سحقت التمرّد.

واستأنفت الحركة القتال أواخر عام 2021 متهمة الحكومة الكونغولية بعدم احترام اتفاق وقعه الطرفان في كينيا بعد هزيمة التمرد ونصّ على دمج مقاتلي الحركة في صفوف الجيش.

والأسبوع الماضي، دعا الرئيس الكيني أهورو كينياتا إلى نشر قوة إقليمية في شرق الكونغو الديمقراطية بغية إعادة إرساء السلام.

وبالإضافة إلى كينياتا شارك في اجتماع اليوم، الرئيسان الكونغولي فيليكس تشيسيكيدي والرواندي بول كاغامي وقادة بوروندي وجنوب السودان وأوغندا وسفير تانزانيا لدى نيروبي.

شاهد أيضاً

بوريس جونسون يعلن استقالته بشكل رسمي!

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، اليوم الخميس، بشكل رسمي استقالته من رئاسة حزب المحافظين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.