وكتب سيمون جينكيسن في صحيفة “الغارديان”: “تجرى محادثات جونسون المفاجئة مع زيلينسكي مباشرة بعد لحظات العار الشديد لرئيس الوزراء. وتنتهي كل محادثة تقريبا مع زيلينسكي بجزء كبير من أموال دافعي الضرائب البريطانيين لدعم أوكرانيا. ربما تكون هذه أغلى جلسات العلاج النفسي في التاريخ”.

وأشار الصحفيون لتزامن المحادثات بين جونسون وزيلينسكي مع أنباء غرامات جديدة على حفلات داونينغ ستريت، وانتقاد خطة ترحيل اللاجئين إلى رواندا، واستقالة الحلفاء السياسيين والنتائج الكئيبة للانتخابات المحلية.

والأسبوع الماضي، وعلى خلفية فشل جديد قام الزعيم البريطاني شخصيا بزيارة كييف.

وأضاف صاحب مقال “الغارديان”: “يحتاج جميع الحكام إلى النصيحة والراحة، وغالبا ما يجدونهم في أكثر الأماكن غرابة. اليوم، يبدو أن جونسون يعتمد على الممثل الكوميدي الأوكراني”.