السبت, أكتوبر 1, 2022
الرئيسية » عربي و دولي » كوناشينكوف: إدارتي زيلينسكي وبايدن مسؤولتان عن مذبحة يلينوفكا

كوناشينكوف: إدارتي زيلينسكي وبايدن مسؤولتان عن مذبحة يلينوفكا

قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، اليوم الثلاثاء، إن إدارة الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي وإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن يتحملان المسؤولية السياسية والجنائية عن مذبحة يلينوفكا وجرائم حرب أخرى في أوكرانيا.
وقال كوناشينكوف في تعليقه على التصريحات الصادرة عن نظام كييف والتي أشاروا فيها إلى أنهم يتشاورون أمريكا قبل تنفيذ الاعتداءات: “المسؤولية السياسية والجنائية والأخلاقية عن مذبحة يلينوفكا وجرائم الحرب الأخرى في أوكرانيا، تتحملها إلى جانب زيلينسكي، إدارة بايدن بشكل مباشر”.
وتأتي تصريحات الدفاع الروسية، بعد أن رفض ممثل مديرية المخابرات المركزية في وزارة الدفاع الأوكرانية، فاديم سكيبيتسكي، في مقابلة مع “التلغراف” في وقت سابق من اليوم الثلاثاء، متحدثا عن استخدام الجيش الأوكراني لقاذفات الصواريخ الأمريكية المتعددة “هيمارز”، حيث رفض الرد بشكل مباشر والتعليق على صور الأقمار الصناعية التي يستخدمونها لمثل هذه الضربات، لكنه أشار إلى أنه قبل الضربات يتشاورون مع أمريكا، أنهم يستطيعون في النهاية إلغاء الضربات ، إذا “لم يكونوا راضين عن الهدف المقصود”، بحسب مزاعمه.
ووفقا لوزارة الدفاع الروسية، فقد قتل 50 أسير حرب أوكراني وأصيب 73 آخرون نتيجة الضربة الأوكرانية التي شنتها باستخدام قاذفات “HIMARS” الأمريكية على مكان الاحتجاز في يلينوفكا في جمهورية دونيتسك الشعبية، بتاريخ الـ29 من يوليو / تموز.
قال رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية، دينيس بوشلين، إن قصف مركز الاحتجاز السابق للمحاكمة في يلينوفكا كان متعمدا وحدث بسبب حقيقة أن المسلحين الموجودين هناك، ولا سيما من كتيبة “آزوف” (الإرهابية المتطرفة المحظورة في روسيا)، بدأوا في الإدلاء بشهاداتهم.
وقالت وزارة الدفاع الروسية إن روسيا تدعو خبراء الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر للتحقيق في قضية يلينوفكا.
دعت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الثلاثاء، المجتمع الدولي إلى إجراء تقييم موضوعي للجريمة التي ارتكبها القوميون الأوكرانيون في يلينوفكا.

وقالت زاخاروفا خلال إحاطة إعلامية: “ندعو المجتمع الدولي إلى تقديم تقييم مبدئي وموضوعي لجريمة القوميين الأوكرانيين في يلينوفكا”.

هذا وتستمر منذ يوم 24 فبراير/شباط الماضي، العملية العسكرية الروسية الخاصة في أوكرانيا؛ والتي حددت موسكو أهدافها بالقضاء على عسكرة أوكرانيا وعلى التوجهات النازية في هذه الدولة.
وفقًا لوزارة الدفاع الروسية، تقوم القوات المسلحة بقصف البنية التحتية العسكرية والقوات الأوكرانية، التي لا تلقي السلاح، دون المساس بالسكان المدنيين.
واعتبارًا من يوم 25 مارس/آذار المنصرم، أكملت القوات المسلحة المهام الرئيسية للمرحلة الأولى، حيث حدت بشكل كبير من الإمكانات والقدرات القتالية لأوكرانيا، علماً بأن الهدف الرئيسي للعملية كما أعلنته وزارة الدفاع الروسية هو تحرير إقليم دونباس.
ومن جانبه أكد الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن العملية العسكرية لا تهدف إلى احتلال أوكرانيا.

شاهد أيضاً

زاخاروفا: الغرب أظهر لأوكرانيا استعداده لـ”استخدامها ورميها”

صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن الغرب الذي رفض طلب أوكرانيا الانضمام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.