وقال بوشيلين: “حتى قبل بدء عملية التحرير، المناطق المزروعة بالمحاصيل لدينا، سمحت لنا بالحديث عن فائض في الحبوب. وبالإضافة إلى ما نوفره بأنفسنا، لدينا إمكانات تصديرية.. تحسن وضعنا، فمع الأخذ في الاعتبار الأراضي المحررة، لدينا زيادة بنحو 100 ألف هكتار”.

وأضاف أن الجمهورية تعلمت العيش في ظل العقوبات والحصار وكل شيء آخر.

وفي وقت سابق، شدد متحدث قوات دونيتسك الشعبية إدوارد باسورين، على ضرورة الاهتمام بإزالة الألغام من الأراضي الزراعية في ماريوبول المحررة، حتى يتمكن المزارعون من زرعها بالحبوب.