وتلقى العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، اتصالا من الرئيس الأميركي جو بايدن، وذلك بعد الرسالة التي وجهها الملك للأردنيين، “لطمأنتهم”، والتأكيد على أن “الفتنة وئدت، وأن البلاد آمنة ومستقرة”.

وتابع الملك في رسالته: “تحدي الأيام الماضية لم يكن هو الأصعب أو الأخطر على استقرار وطننا، لكنه كان لي الأكثر إيلاما، ذلك أن أطراف الفتنة كانت من داخل بيتنا الواحد وخارجه”.