الأربعاء, يوليو 28, 2021
الرئيسية » منوعات » مقالات » “الشرق الأوسط”: لا موعد حتى الساعة للقاء الخليلين بباسيل… اللقاء ينتظر اعادة الاخير النظر بطروحاته

“الشرق الأوسط”: لا موعد حتى الساعة للقاء الخليلين بباسيل… اللقاء ينتظر اعادة الاخير النظر بطروحاته

علمت صحيفة “الشرق الأوسط” أنه لا موعد حتى الساعة للقاء المعاونين السياسيين لرئيس مجلس  النواب نبيه بري ، النائب علي حسن خليل والمعاون السياسي للأمين العام لحزب الله حسين خليل، برئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل. وعزي السبب، بحسب ما اشارت الصحيفة، إلى أن “انعقاده يتوقف على مدى استعداد “الوريث السياسي” لرئيس الجمهورية (أي باسيل) لإعادة النظر في طروحاته،  لإعادة النظر في طروحاته، وتقديم غير تلك التي طرحها في اجتماعهم الأخير، والتي بدا من خلالها أنه ليس في وارد تدوير الزوايا للتوافق على النقاط العالقة التي ما زالت تؤخر تشكيل الحكومة.

الى ذلك كشف مصدر مقرب من “الثنائي الشيعي” أن “لقاء البياضة” الأخير لم يحقق أي تقدم، وأن ما سُرب من أجواء إيجابية سادته لا يعكس واقع الحال، وأن باسيل تقصد تسريبها لصرف الأنظار عن السجال الذي دار بينه وبين النائب خليل على مرأى من حسين خليل ومسؤول الارتباط والتنسيق في حزب الله وفيق صفا “في محاولة مكشوفة لتحييد حركة أمل وحزب الله عن الخلافات حول تشكيل الحكومة، وحصرها بالرئيس المكلف”.
ولفت المصدر إلى أن باسيل حاول “الهروب إلى الأمام بقوله إن كرة التأليف الآن في مرمى الحريري، ما اضطر (الثنائي الشيعي)، نزولاً عند رغبة بري، إلى إصدار بيان يرد فيه التهمة إلى باسيل، ويقول إن الأخير بادر وهو يودع الخليلين وصفا إلى القول بأنه لن يشارك في الحكومة، وبالتالي لن يمنحها الثقة، وأنه على استعداد للتواصل مع عون لإقناعه بالتوقيع على التشكيلة الوزارية، في حال أنها حظيت بموافقته”.
وهنا، قيل لباسيل: كيف تصر على أن تكون حصة عون 8 وزراء، فيما ترفض المشاركة في الحكومة، وتمتنع عن منحها الثقة، علماً بأن هذا الأمر لا يوافق عليه الحريري، إضافة إلى أن باسيل تقدم باقتراح هجين يقضي بأن يعهد للمجلس الوطني للإعلام بأن يسمي الوزير المسيحي من الوزيرين المسيحيين اللذين هما موضع خلاف ليشغل وزارة الإعلام، على أن يترك للحراك المدني تسمية الوزير الثاني؟
وعلمت “الشرق الأوسط” بأن الخليلين لم يدخلا في نقاش معه حول اقتراحه الخاص بتسمية الوزيرين المسيحيين، بذريعة أن الحريري يرفض أن يتنازل عن صلاحيته ويترك لعون تسميتهما، وبالتالي كيف سيوافق الحريري، كما أبلغه النائب خليل، بأن يتنازل عنهما بخلاف صلاحياته. ولذلك، فإن لقاء البياضة الأخير لم يكن مجدياً، ولا ينم عن رغبة باسيل في التخلي عن شروطه.
الكاتب: الشرق الأوسط

شاهد أيضاً

تفاؤل التأليف: إعلام أكثر منه حقائق

لم تكُن الاستشارات النيابية غير المُلزمة التي أجراها الرئيس المكلف نجيب ميقاتي قد انتهت حتى …