الثلاثاء, سبتمبر 22, 2020
الرئيسية » منوعات » الثقافة والفن » في ذكرى رحيل أم كلثوم.. الفلوس سر غضبها من سيد مكاوي

في ذكرى رحيل أم كلثوم.. الفلوس سر غضبها من سيد مكاوي

تحل اليوم ذكرى رحيل الفنانة أم كلثوم التي مثلت ظاهرة فنية استثنائية في صوتها وحضورها، وحياتها بشكل عام، فخلف كل أغنية لأم كلثوم تكمن قصة وحكاية، وإذا لم تكن القصة لها علاقة مباشرة بالأغنية، فهي حتمًا مع الملحن أو الشاعر أو الجمهور.

وفي مقابلة مع ابنة الملحن الراحل “سيد مكاوي”، ذكرت بأن أم كلثوم هاتفت “مكاوي” وهو في العشرينات من عمره، وطلبت منه أن يقوم بتلحين أغنية “أنساك”، ثم سألها مكاوي: “حاخد أدي إيه في اللحن ده؟” لترد عليه الست: “ألا يكفيكً فخرًا إنك بتلحن لأم كلثوم” فكانت إجابة “مكاوي”: “لا يكفيني فخرًا، لإن البقّال اللي بشتري من عنده، ما بياخدش فخر!”. فغضبت الست وأغلقت الهاتف، ليكون أول لقاء بين الاثنين في أغنية يا مسهرني.

وبعد 13 عاما من القطيعة والمحاكم بين الست أم كلثوم وشيخ الملحنين “زكريا أحمد”، والسبب، اكتشاف الشيخ أن أم كلثوم تتقاضى مبالغ ضخمة عن كل أغنية لها تتم إذاعتها في الإذاعة المصرية، لذا طالب وقتها أم كلثوم بنسبة محددة له لم تكن تتجاوز 5 % مما تتقاضاه، لكن الطلب لم يوافق عليه.

وفي يوم 25 يناير 1960، في قاعة المحكمة بكى الشيخ “أحمد” وهو يقول: “لا الفلوس بتدوم ولا الشتيمة بتلزق”، لتبكي معه كوكب الشرق وينتهي الخلاف داخل المحكمة، إلا أن أهم ما أثمر عنه انتهاء الخلاف هو تقديم زكريا أحمد أحد أشهر ألحانه وأغانيه لـ أم كلثوم، “هو صحيح الهوى غلاب” عام 1960.

شاهد أيضاً

كيف ردت حبيبة براد بيت على كرهها لطليقته إنجلينا جولي

حسمت عارضة الأزياء نيكول بوتورالسكي حبيبة النجم العالمي براد بيت الجدل حول الأقاويل التي تتردد عن …

اترك تعليقاً