الثلاثاء, يوليو 14, 2020
الرئيسية » أخبار متفرقة » توتر كبير في محيط “الداخلية” بين متظاهرين وقوى الأمن

توتر كبير في محيط “الداخلية” بين متظاهرين وقوى الأمن

يشهد محيط وزارة الداخلية في منطقة رأس بيروت، توتراً كبيراً بين القوى الأمنية والمتظاهرين الذين نفذوا اعتصاماً في المنطقة. وذكرت المعلومات أنّ تدافعاً وقع بين الطرفين، بعدما أقدم عدد من المحتجين على قطع الطريق بأجسادهم.

 

وردّد المعتصمون هتافات ضدّ الطبقة السياسية، وأخرى موجّهة ضد رئيس مجلس النواب نبيه بري، وهو الأمر الذي استدعى تحركاً من قبل مناصري “حركة أمل” الذين وصل عدد كبير منهم إلى منطقة سبيرز.

وعلى الأثر، عمدت قوة من الجيش وفرقة مكافحة الشغب على الفصل بين المعتصمين ومناصري “أمل” تفادياً لأي احتكاك، كما جرى قطع جميع الطرق المؤدية إلى محيط وزارة الداخلية.

وأشار أحد المعتصمين إلى أنّ “أحد الضباط الأمنيين أبلغ المحتجين عن استعدادهم لتأمين خروجهم من المنطقة، إلا أن المعتصمين أكدوا أنهم يريدون مواصلة تحركهم”.

وجاء اعتصام “الداخلية” بعد إعتداء تعرّض له محتجون من قبل حرس مجلس النواب في محيط قصر الرئاسة الثانية في عين التينة، ما أدى إلى تضرر سيارات وإصابة عدد من الناشطين.

توازيا، بدأ المحتجون بقطع الطريق عند ساحة النور وعند جسر البالما في طرابلس.

كذلك، انطلقت مجموعات من محتجي الاقليم، البقاع، جل الديب، كسروان والذوق نحو وزارة الداخلية للتضامن مع المتواجدين هناك.

 

شاهد أيضاً

9 حالات إيجابية على متن الرحلات القادمة إلى بيروت

 أصدرت وزارة الصحة العامة نتائج فحوصات ال PCR للعائدين على متن الرحلات الإضافية، التي وصلت …

اترك تعليقاً