وكتب سفير أوكرانيا السابق لدى ألمانيا، أندريه ميلنيك، منشورا بالمناسبة قال فيه: “هذا الإلغاء فضيحة حقيقية! أناشد رئيس البلدية وإدارة منطقة ميتي (بوسط برلين) راجيا إلغاء هذا القرار الغريب والسماح بعرض الدبابات في برلين، لأن ذلك يعني تضامنا حقيقيا مع أوكرانيا”.

ويبدو أن ميلنيك قد تناسى أن إزاحته من منصبه في 9 يوليو الماضي جرت بعد إهانته المستشار الألماني أولاف شولتس وتمجيده عصابات بانديرا المتحالفة مع النازية أثناء احتلالها لأوكرانيا في الحرب العالمية الثانية، وإنكاره كذلك علانية للمحرقة (الهولوكوست).